احصائيات المدونة

الثلاثاء، 31 مارس، 2015

فلماذا يكلمني الله تكليماً أو يرسل إلينا جبريل بوحيٍّ جديد؟ 17-07-2010 - 03:25 PM


    
الإمام ناصر محمد اليماني
19 – 09 – 2009 مـ
07:06 صباحاً
ــــــــــــــــ

فلماذا يكلمني الله تكليماً أو يرسل إلينا جبريل بوحيٍّ جديد؟

ألا والله لا خير فيك لا لنفسك ولا لأهلك ولا لبلدك ولا لعشيرتك ولا للناس أجمعين! فاسمع يا هذا قد علمنا ما تُريد وما تنوي إليه، واسمع يا هذا يا من لا تستحق السلام والاحترام إنّ عقيدتي الحقّ أنه لا نبيٌّ ولا رسولٌ من بعد محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، ولا كتاب من بعد كتاب الله القرآن العظيم رسالة الله الشاملة للإنس والجنّ، وأتحداك ببيانه الحقّ وألجمك منه إلجاماً وأخرس لسانك بالحقّ، فكم حاورتني كثيراً بأسماءٍ كثيرةٍ وكم أتيتك بالفتوى تلو الأخرى أنهُ لا ولن اتبع افتراءكم، ولا ولن أفتري على الله، ولا ولن أقول على الله مالم أعلم، ولا ولن أحيد عن كتاب الله وسنة رسوله الحقّ، ولا ولن أكون مُبتدعاً بل مُتبعاً لما جاء به محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - حتى أنال بحب الله وقربه ونعيم رضوان نفسه. تصديقاً لقول الله تعالى:
{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿٣١﴾ قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ ۖ فَإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ(32)} صدق الله العظيم [آل عمران]

ولا ولن يجعل الله المهديّ المنتظَر الحقّ مُفترياً على الله بغير الحقّ، وأشهد الله أني أكفر بكل وحيٍّ جديدٍ مهما كان ومهما يكون؛ بل من أشد الكفر بالباطل من بين البشر جميعاً وذلك لأني المهديّ المنتظَر لا ولن أتبع المُفترين أولياء الشياطين الذين يريدون من ناصر محمد اليمانيّ أن يتقوَّل على الله بعض الأقاويل ويقول أنه قابل الله وكلمه تكليماً! سُبحان الله العظيم فكيف يُناقض الله كلامه في مُحكم كتابه؟ وقال الله تعالى:
{مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ} صدق الله العظيم [الأحزاب:40]

فلماذا يكلمني الله تكليماً أو يُرسل إلينا جبريل بوحيٍ جديد؟ وما عساه أن يقول؟ فهل سيأتينا بكتابٍ جديدٍ غير كتاب الله القرآن العظيم حتى أحاج الناس به؟

ويا معشر الشياطين، إني أعلم أنكم تريدون من المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّ العالمين أن يتبع افتراءكم، وخِبتُم ولكنه سيتْبَعكم الذين لم يطهرهم الله تطهيراً من البشر، ولكني المهديّ المنتظَر أعلن التحدي بِسُلطان العلم المُلجم من مُحكم القرآن العظيم كلام الله يا من يدَّعي أنه من المُسلمين؛ بل والله الذي لا إله غيره ولا معبوداً سواه إني أراك من شياطين البشر من الذين يصدون البشر عن البيان الحقّ للذكر ومن الذين يريدون أن يطفؤوا نور الله ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره المُجرمون ظُهوره، وكذلك تُريد أن يتفكر الناس في ذات الله، ويا سُبحان الله العلي العظيم عمّا يصفون وتعالى علواً كبيراً!
وقلت أنه ليس من الممكن التعرف على الله من خلال آياته بل لا بد التفكر في ذاته، وهذا ما تُريد. وإن لم تجعله واضحاً في بيانك ولكني أعلم ما تُريد وأعلم أنك لستَ من المُسلمين بل من ألد أعداء الدين.
وعقيدتنا نحن المُسلمين الحقّ أنه لا نبي ولا رسولٌ يبعثهُ الله ليدعو الناس إلى اتباعه من بعد خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلّى الله عليه وآله وسلّم، ولا كتاب جديد من بعد القرآن العظيم والسُّنة النّبويّة الحقّ التي لا تخالف لمُحكم القرآن العظيم، ورُفعت الأقلام وجفت الصُحف منذ أمدٍ بعيدٍ.

وأشهدُ الله وكفى بالله شهيداً إنما أنا الإمام المهدي ناصر محمد اليمانيّ جئتكم ناصراً لما جاءكم به محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - فأجيبوني يا معشر المُسلمين ويا علماء الدين الذين يرون الحقّ باطل والباطل حقّ فهل تنتظرون مهدياً منتظراً يأتي يحاج البشر بغير بصيرة محمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - القرآن العظيم؟ إذاً فليس مُتبعاً لمُحمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - من يحاج الناس بغير بصيرة محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم. تصديقاً لقول الله تعالى:
{قُلْ هَٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ} صدق الله العظيم [يوسف:108]

فانظر لقول الله تعالى: {أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي} صدق الله العظيم، إذاً المهديّ المنتظَر يأتي ناصرَ محمدٍ - صلّى الله عليه وآله وسلّم - مُتبعاً وليس مُبتدعاً فالزم حدودك ولا تدعو الناس للتفكر في ذات الرحمن سبحانه وتعالى ليس كمثله شيء من خلقه أجمعين، إذاً تفكروا في آياته فتعلموا كم هو عظيمٌ.

وأما المهديّ المنتظَر فلم يقُل أنه خبيرٌ بذات الرحمن سبحانه وتعالى علواً كبيراً! فعقلي صغيرٌ وهو العليّ القدير، وإنما أنا خبيرٌ بسرِّ اسم الله الأعظم في ذاته، وهو سر اسمه الأعظم، وهو صفة نعيم رضوان نفسه على عباده، ومن خلالها نعرف حقيقةً كُبرى أن رضوان الله هو حقاً نعيمٌ أكبر من كل نعيم الوجود كله في الدنيا والأخرة، ثم نتبع رضوان الله يا من لا يعرفون نعيم رضوان ربّهم أبداً، يا من كرهوا رضوان الله واتبعوا ما يسخطه، سخط الله عليكم ولعنكم وأعدّ لكم عذاباً مُهيناً.

وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
العدو اللدود لشياطين البشر اليهود الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
ـــــــــــــــــــــــ
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?1719-

معلومات , حقائق , المهدي , الامام , المنتظر , حقيقه , ماهو , صور , موقع , تفسير , القران , الكريم , الاسلام , السنه , الشيعه , اهل البيت , ال , البيت , شرح , ناصر , محمد , اليماني , سورة , سبحان , الله ,النصر, الله , اكبر , شعار , ماهو , من هو , متى , كيف , اين , 2013

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إجمالي مرات مشاهدة المدونة

اعلانات المدونة

تابع كل جديد برسالة الكترونيه لـ إيميلك فورا