احصائيات المدونة

الأربعاء، 3 أبريل، 2013

الرد المُلجم بسُلطان العلم من مُحكم القرآن العظيم لمن أراد أن يستقيم


 الإمـــــام ناصـــــر محمـــــد اليـــــماني

  الرد المُلجم بسُلطان العلم من مُحكم القرآن العظيم لمن أراد أن يستقيم


    (( بيان منقول للإمام ناصر مُحمد اليماني ))



    بسم الله الرحمن الرحيم وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..

    أيا أحمد عيسى إبراهيم فما تقصد من حذفك لبعض كلام الله ليوافق مبتغاك كمثال حذفك للمُحرمات جميعاً ونقتبس من بيانك ما يلي:

    (إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً)

    والسؤآل هو لماذا حذفت الآيات التي بينت لكم المُحرم عليكم الزواج بهن من النساء بل لم تبقي منها إلا قول الله تعالى:

    (((إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۖ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ ۚ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاءَ ذَٰلِكُمْ أَن تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ ۚ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً ۚ وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا))) صدق الله العظيم, [النساء:24]

    ويا أحمد عيسى لقد ذكر الله النساء اللآتي حرم على المؤمنين الزواج بِهُن وإنما حين جاء ذكر التحريم من النساء المُحصنات بالزواج ومن ثم أستثنى المُحصنات المؤمنات التي آمنت وزوجها كافر مصر على كُفرة ومن ثم هاجرت إلى المُسلمين تاركة زوجها الكافر فأولئك هُنّ المُحصنات اللآتي أحل الله للمؤمنين الزواج بِهُنّ من بين النساء المُحصنات وأما قول الله تعالى:

    ((وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاءَ ذَٰلِكُمْ)) فلم يقصد ما وراء ما أحله الله يارجل بل ما وراء ما حرم الله عليكم الزواج بِهُن من النساء وهنّ:

    قال الله تعالى:
    ((وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۚ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا ﴿٢٢﴾ حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُوا دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ وَأَن تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿٢٣﴾ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ)) صدق الله العظيم, [النساء]

    فذلك هُنّ المُحرمات عليكم فلا يحل لكم ان تتزوجوا أين منهنّ جميعاً وإنما اسثنى من المحصنات
    ((إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۖ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ)) صدق الله العظيم

    ومن ثم أحل الله لكم ما وراء ذلك من النساء بالزواج على كتاب الله وسنة رسوله الحق وقال الله تعالى:

    ((وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاءَ ذَٰلِكُمْ أَن تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ ۚ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً ۚ وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴿٢٤﴾ وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلًا أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ۚ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُم ۚ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ ۚ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ)) صدق الله العظيم, [النساء]

    ويا سُبحان ربي بل هذه الآيات من آيات الكتاب المُحكمات هُنّ أم الكتاب بين الله لكم ما حرم عليكم بالزواج بهُن:
    ((وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ)) صدق الله العظيم, [النساء:22]

    ولا تنكحوا ((أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُوا دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ وَأَن تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿٢٣﴾ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۖ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ)) صدق الله العظيم, [النساء]

    ومن ثم أحل الله لكم ما وراء ذلك من النساء بالزواج بقول الله تعالى:
    ((وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاءَ ذَٰلِكُمْ أَن تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ)) أي أحل لكم ما وراء ذلك بالزواج الشرعي حسب الشريعة الإسلامية ولذلك قال الله تعالى:
    ((مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ)) صدق الله العظيم

    فهل ترون هذه الآيات تحتاج إلى بيان بل فصل الله فيهن الحلال والحرام تفصيلاً ولكنك تريد أن تحل ما وراء المُحرم بالمُحرم بمعنى انك تريد أن تحل ما وراء المُحرم الزواج بهُنّ فتحل من بعد ذلك بالزنى مما سواهن بما تسمونه زواج المتعة وأعلم أنك لمن الشيعة حتى ولو أقسمت لما صدقتك لأنك إنما تريد ان تثبت زواج المتعة بطريقة غير مباشرة وكأنك لا تريد البرهان لزواج المتعة كلا وربي بل أنك لتريد البرهان لزواج المتعة فتحله للمُسلمين.. هيهات هيهات.. ولكني الإمام المهدي أفتي بالحق أن زواج المتعة ما أنزل الله به من سُلطان في القرآن العظيم ولعنة الله على الكاذبين الذين يحلّون ماحرم الله ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون وغضب الله على الذين يقولون على الله مالا يعلمون فأضلوا أنفسهم وأضلوا أمتهم فل يكن حوارنا مُركز على زواج المتعة فإن أستطعت أن تأتي له بالبُرهان من القرآن فقد أصبح ناصر مُحمد اليماني كذاب أشر وليس المهدي المُنتظر وإن ألجمكم بالحق ناصر مُحمد اليماني بحكم الله من مُحكم كتابه ومن ثم تُعرضون فحتماً ينالكم ما نال المُعرضين عن الإحتكام إلى كتاب الله وأما قولك أفلا ترون أني أحاجكم بالقرآن فأقول أهلاً وسهلاً بمن يحاجني بالقرآن العظيم وأقسمُ بالله العظيم رب السماوات والأرض وما بينهم ورب العرش العظيم لو أجتمع كافة عبيد الله في ملكوت الله في السماوات والأرض ليحاجون المهدي المُنتظر ناصر مُحمد اليماني من القرآن العظيم إلا هيمنت عليهم بسُلطان العلم من محكم كتاب الله القرآن العظيم شرطاً علينا غير مكذوب أن نجعل سُلطان العلم يفقهه كُل ذي لسان عربي مُبين من الجن والإنس وإنا لصادقون.. فيا أمة الإسلام لقد أفتروا الشيعة والسنة زواج المتعة وجاؤا بهتاناً وزوراً كبيراً على ربهم ولربما يود أن يقاطعني أحد عُلماء السنة ويقول مهلاً مهلاً يا ناصر مُحمد اليماني فمن الذي قال لك أن علماء السنة أحلوا زواج المتعة ومن ثم يرد عليه ناصر مُحمد اليماني وأقول بل شاركتم في الإثم والإفتراء على الله بقولكم انه كان مُحلل من الله ومن ثم حُرّم ألا لعنة الله على من أفترى على الله كذباً فقال هذا حلال وهذا حرام بغير علم من الله إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون وتعالوا لنستنبط لكم العادون الذين يتعدون حدود الله فيبتغوا فاحشة الزنى وساء سبيلاً وقال الله تعالى:
    ((وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ﴿٥﴾ إِلَّا عَلَىٰ أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ﴿٦﴾ فَمَنِ ابْتَغَىٰ وَرَاءَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْعَادُونَ)) صدق الله العظيم, [المؤمنون]

    فانظروا لقول الله تعالى:
    ((فَمَنِ ابْتَغَىٰ وَرَاءَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْعَادُونَ)) صدق الله العظيم

    ولكن أحمد عيسى إبراهيم أحل للناس ما وراء ذلك ونسي قول الله تعالى:

    ((وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ﴿٥﴾ إِلَّا عَلَىٰ أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ﴿٦﴾ فَمَنِ ابْتَغَىٰ وَرَاءَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْعَادُونَ)) صدق الله العظيم, [المؤمنون]

    فاتقي الله أخي الكريم وصدق فضيلة الشيخ إبن مسعود في فتواه عنك أنك من الذين يقولون على الله مالا يعلمون فتقي الله أخي الكريم فوالله لا يثير غضبي إلا حين أراكم تحلوا ما حرم الله جهرةً بالسوء أفلا تتقون!! فلا تخشى من الإمام المهدي مهما رأيته غضب وعصب إذا كنت تملك سُلطان العلم من مُحكم القرآن العظيم فلكل دعوى برهان فلجم بالعلم الإمام ناصر مُحمد اليماني إن كُنت من الصادقين ولو أنك سألت لما غضبنا منك بل سوف نفتيك بالحق بخُلقٍ عظيم ولكني أراك تفتي يا شيخ أحمد عيسى إبراهيم وكأنك لتريد أن تحل ماحرم الله في مُحكم كتابه القرآن العظيم ولكن مادمت تحاورني من القرآن فحتماً سيلجمك ناصر مُحمد اليماني بإذن الله العليم الحكيم أو تلجم ناصر مُحمد اليماني إن كُنت تدعوا إلى الحق وتهدي إلى صراطاً مُستقيم فل يستمر الحوار ويامعشر الأنصار السابقين الأخيار كونوا جمهور الإمام المهدي المُنتظر فلا أظن الجمهور يُشارك في اللعب في ميدان الكُرة فذلك مطلب حق للذين يفدون إلى طاولة الحوار لحوار المهدي المُنتظر ناصر مُحمد اليماني إلا في حالة واحدة وهي الردود على السائلين بإقتباس من بيانات ناصر مُحمد اليماني أما الذين يأتون للحوار فذروهم للمهدي المُنتظر فإني على إلجامهم بالحق لقدير من مُحكم الذكر بإذن الله العليم الخبير وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..

    أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني

معلومات , حقائق , المهدي , الامام , المنتظر , حقيقه , ماهو , صور , موقع , تفسير , القران , الكريم , الاسلام , السنه , الشيعه , اهل البيت , ال , البيت , شرح , ناصر , محمد , اليماني , سورة , سبحان , الله ,النصر, الله , اكبر , شعار , ماهو , من هو , متى , كيف , اين , 2013

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إجمالي مرات مشاهدة المدونة

اعلانات المدونة

تابع كل جديد برسالة الكترونيه لـ إيميلك فورا