احصائيات المدونة

السبت، 30 مارس، 2013

نفي حد التغريب اليهودي الموضوع

http://www.mahdi-alumma.com/forum.php

الإمـــــام ناصـــــر محمـــــد اليـــــماني‬


http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?1737



الإمام ناصر محمد اليماني
12-20-2008, 12:10 am


الإمام المهدي ينفي حد التغريب اليهودي الموضوع
-------------------------------------------------------

(بسم الله الرحمن الرحيم)

من الإمام المهدي الداعي إلى كتاب الله وسنة رسوله مُحمد صلى الله عليه وأله وسلم الإمام ناصر مُحمد اليماني إلى كافة عُلماء المُسلمين على مُختلف مذاهبهم وفرقهم السلام على من أتبع كتاب الله وسنة رسوله من أستمسك بهما نجى ومن زاغ عنهما وتمسك بأحاديث الفتنة اليهودية الموضوعه التي تُخالف لمُحكم كتاب الله فقد أزاغ عن الحق وهوى وإني أُشهد الله وكافة أولوا الألباب من المُسلمين إني أدعوكم يامعشر المُسلمين إلى كتاب الله وسنة رسوله الحق فإن أبيتم فإني اتبرأ منكم أجمعين ثم يحكم الله بيني وبينكم بالحق وهو أسرعُ الحاسبين. ويامعشر الشعوب الإسلامية إني أشهدكم على عُلماءكم وعلى أنفسكم إني أدعوكم إلى كتاب الله وسنة رسوله الحق فإن أبيتم فما بعد الحق إلا الضلال فإن رأيتم أن المدعو ناصر مُحمد اليماني لا ينفي شيء في الفقه الإسلامي إلا وأخرس ألسنة كافة عُلماء الأمة حتى لا يستطيعوا أن يطعنوا في حُكم ناصر مُحمد اليماني بينهم بالحق شيئاً ثم يلتزمون بالصمت ثم يتبعهم بالصمت المُسلمون فيضلوا على هذا الحال فسوف اتبرأ منكم ومن عُلماءكم فألعنكم لعناً كبيراً إن أعرضتم عن كتاب الله وسنة رسوله الحق فأستمسكتم بما خالف لمُحكم القرأن العظيم أو لعنة الله على ناصر مُحمد اليماني إن أعرض عن كتاب الله وسنة رسوله لعناً كبيراً، ويامعشر عُلماء المُسلمين المُختلفين من الذين فرقوا دينهم فكانوا شيعاً وأحزاباً وكُل حزبٍ بما لديهم فرحون إني أشهدُ أن لا إله إلا الله وأشهدُ أن مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وأشهدُ أني الإمام المهدي إلى الحق من ربكم وقد خاب من أفترى على الله كذباً وباء بغضب على غضب ومأواه جهنم وساءت مصيراً ومن أظلم ممن أفترى على الله كذباً أو كذب بأياته إنه لا يفلح الظالمون وإني أدعوكم إلى كتاب الله وسنة رسوله الحق فإنهم لا يفترقان في شيء أبداً فيختلفان إلى يوم يقوم الناس لرب العالمين فلا تقولوا كما قالت اليهود سمعنا وعصينا فيلعنكم الله لعناً كبيراً كما لعن اليهود ومُشركي النصاري فيجعل الخبيث بعضه فوق بعض فيركمكم في نار جهنم جميعاً لإن أعرضتم عن الحق الذي أخاطبكم به كالمحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك ولربما يود أحد المُسلمين أو عُلماءهم أن يُقاطعني فيقول على رسلك ياناصر مُحمد اليماني وإحترم نفسك وبطل العنترة على عُلماءنا فهم خيراً منك وأهدى منك سبيلاً أيها المجنون المعتوه بل هم مُستمسكين بكتاب الله وسنة رسوله ولا نبي بعد مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم ولا وحي جديد من بعده ومن ثم يُرد عليه ناصر مُحمد اليماني واقول وهل يمكن للمجنون المعتوه أن يخرس ألسنة عُلماء المُسلمين فيطعن في حدود في الدين ثم يلجمهم بالحق إلجاماً فهل هذا مجنون معتوه في نظركم؟!! أم إنكم وعُلماءكم الصامتون حصب جهنم أنتم لها واردون صُم بكمُ عمي لا تعقلون! ومن ثم تقولون حين دخولها لو كنا نسمعُ أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير أما بالنسبة للوحي الجديد والنبي الجديد فأشهدُ أن خاتم الأنبياء والمُرسلين هو مُحمد النبي الأمي رسول الله إلى الناس كافة فلا وحي جديد من بعد كتاب الله وسنة رسوله الحق شيئاً ولعنة الله على ناصر مُحمد اليماني لإن دعاكم إلى غير كتاب الله وسنة رسوله الحق لعناً كبيراً أو لعنة الله على من تبين له أن اليماني هذا حقاً يدعوا إلى الحق وإلى صراطاً مُستقيم ثم يعرض عن الحق وكأن الأمر لا يعنيه شيئاً وكوكب العذاب أقترب من الأرض وأوشك أن يكون ضُلة فوقكم فيمطر عليكم حجارة من طين حرارية نارية تجعل من أصابته منكم كعصف مأكول فتحرقه وتخرقه، وأبتعثني الله لإنقاذ المُسلمين ومن صدق بالحق وأتبعه من الناس أجمعين وأنا أدعوا الناس منذ أربع سنوات إلى كتاب الله وسنة رسوله الحق ولم أقنع بعد حتى المؤمنون بكتاب الله وسنة رسوله واطلع كثيراً من المُسلمين وعُلماءهم على دعوة الحق وألتزموا بالصمت بعدما تبين لهم أنه الحق ولا يصمت عن الحق إلا شيطان أخرس كره ما أنزل الله من الحق فأحبط عمله وجعله هباءاً منثورا كرماد أشتدت به الريح في يوم عاصف لا يقدروا مما كسبوا على شيء إلا الذين لم يكرهوا ما أنزل الله من الحق في مُحكم كتابه بعدما تبين لهم أنه الحق من ربهم يدعوا إلى صرطاً مُستقيم لا يخشون أحداً إلا الله ولا يخافون في الله لومة لائم فلا يصمتون عن الإعتراف بالحق وقالوا كما قال السابقون إليه من قبل في عصر التنزيل وقالوا سمعنا واطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير * لايكلف الله نفساً إلا وسعها لها ماكسبت وعليها ماكتسبت ربنا لا تؤخذنا ان نسينا او أخطآنا ربنا ولا تحملنا مالا طاقة لنا به واعف عنا واغفرلنا وارحمنا انت مولانا فأنصرنا على القوم الكافرين أولئك يُصلي الله عليهم وملائكته فيخرجهم من الضُلمات إلى النور ويشرح صدورهم ويصلح بالهم ويهديهم بالقرأن العظيم إلى سُبل السلام وأيدهم بروح منه نور الرضوان ليكون لهم فرقان فيبصروا بنوره فيفرقوا به بين الحق والباطل ويُزيدهم إيماناً إلى إيمانهم وهُدىً إلى هُداهم وإذا تُليت عليهم أياته زادتهم إيماناً وعلى ربهم يتوكلون أولئك هم المؤمنون حقاً يُجزون الغُرفة بما صبروا ولهم فيها ما تشتهي أنفسهم ولهم فيها ما يدعون نُزلاً من غفوراً رحيم وأما الذين لو يأتيهم الإمام ناصر مُحمد اليماني بنفي الباطل فيستنبط لهم ألف بُرهان من القرأن ولا أقول من أياته المُتشابهات بل من أياته المُحكمات من أم الكتاب ثم يعرض عنهن فيستمسك بما خالف مُحكم القران في السنة النبوية فيزعم أن السنة تنسخ القرأن فيتبع كُل ماخالف لمُحكم كتاب الله في السنة النبوية أولئك قد ردهم اليهود عن إيمانهم كافرين بأحاديث الفتنة الموضوعة ويزعمون أنها وردت عن سلفهم الصالح عن رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وهي وردة عن السلف السوء من عُلماء اليهود المُفترون على الله ورسوله وصحابته الأخيار ألا لعنة الله على الظالمين ولن ألعن عالم مُسلماً ولا أحد من المُسلمين بعد وإنما اللعنة على من تبين له أنه الحق من ربه ثم يعرض عنه وقال حسبي روايات العترة والبحث عن كتاب فاطمة الزهراء المُفتراء أو يقول حسبي السنة التي وردت عن الصحابة الثقات ثم ينبذوا مُحكم كتاب الله وراء ظهورهم ويقولوا إن مُحمد رسول الله ومن معه هم أعلم بكتاب الله من المُسلمون التابعون فلا داعي لتدبره وحسبنا ما ورد عن مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم من الأحاديث في السنة تصديقاً لقول الله تعالى:

((وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا)) صدق الله العظيم, [الحشر:7]

وعليه فإن حسبنا سنة مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم ومن ثم يُرد عليه ناصر مُحمد اليماني وأقول ومن الذي أتى بحديث القرأن المحفوظ من التحريف ومن ثم يُقاطعني ويقول أتى به مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم ومن ثم أقول له ومن الذي أتى بأحاديث السنة ومن ثم يقول أتى بها مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم ومن ثم أقول وأيهما محفوظ من التحريف فلا يستطيع اليهود أن يُحرفون فيه كلمة واحدة في لفظه فيقول هو حديث الله القرأن العظيم تصديقاً لقول الله تعالى:

((إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)) صدق الله العظيم, [الحجر:9]

ومن ثم أقول له وأحاديث السنة هل وعدكم الله بحفظها من التحريف؟! ومن ثم يقول كلا لم يعدنا الله بحفظها من التحريف والدليل قول الله تعالى:

((وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ)) صدق الله العظيم, [النساء:81]

ومن ثم أقول له وهل تعلم حل لهذه المُعضلة ؟! ثم يصمت!! ومن ثم أٌقول له وهل أعطاك الله العقل فميزك عن الأنعام بعقل يُفكر؟! فيقول اللهم لك الحمد بلا أنا إنسان عاقل أُفكر وأُقدر. ومن ثم أقول له فبما إنك قد علمت أن حديث القرأن محفوظ من التحريف وأن أحاديث السنة ليست محفوظة من التحريف فهل ترى الحد الذي يأتي في السنة مُخالفاً لحد الله في القران العظيم فهل تراه حد من عند الله أم حداً موضوع مُفترى على الله ورسوله؟!! ومن ثم يقول وأي حداً في السنة النبوية جاء مُخالف لحد الله في القرأن العظيم ومن ثم أقول له:
إنه الحد اليهودي الموضوع في السنة المُحمدية ذلك حد التغريب للمرأة الزانية وطردها إلى بلد أخر بعيداً عن أهلها ومحارمها والحكمة اليهودية من ذلك لكي تستمر في الزنى بعيداً عن أهلها ومحارمها ألا لعنة الله على كُل مُفتري لعناً كبيراً عداد ثواني الدهر والشهر من أول يوم في العُمر إلى اليوم الأخر يوم يقوم الناس لرب العالمين وأما الذين صدقوا هذا الإفك المُفترى الذي لا يقبله عقل ولا منطق أولئك من الذين يتبعوا ماليس لهم به علم ولا يقبله إنسان عاقل وقد حذرهم الله أن يتبعوا ماليس لهم به علم وأنه سوف يسئلهم عن سمعهم وأبصارهم وأفئدتهم تصديقاً لقول الله تعالى:

((وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا)) صدق الله العظيم, [الإسراء:36]

وأقسم برب العالمين لو أسئل إنسان يستخدم عقله حقاً هل ترى أن تغريب المرأة الزانية عن الديار بعيداً عن أهلها ومحارمها حداً إسلامي سوف يضعها عند حدها فيمنع زناها فلا تعود إليه خشية تطبيق هذا الحد عليها؟! وسوف يقول له عقله حاشا لله إن هذا إلا إفك مُفترى فكيف يضعها عند حدها بل سوف تزداد حُريتها فتزني كيف تشاء وتسهر في كُل ليلة مع شاب أو عدة شباب إلى الصباح بلا شك أو ريب ما دامت في أرض بعيدة عن أهلها ومحارمها ومن ثم اقول له ولذلك قال الله تعالى:

((وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِن نِّسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِّنكُمْ ۖ فَإِن شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّىٰ يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا)) صدق الله العظيم, [النساء:15]

والبيوت هي بيوت أهلهن فلا تخرج من البيت حتى تُمنع من الإستمرار في الزنى حتى جاء حد الله البدل عن إستمرار الحبس وهو حد الجلد بمائة جلدة تصديقاً لقول الله تعالى:

((الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ ۖ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ)) صدق الله العظيم, [النور:2]

وبتنفيذ هذا الحد من رب العالمين سوف يحد من ظاهرة الزنى في بلاد المُسلمين إنه كان فاحشةً وساء سبيلا ومن لم يحكم بما أنزل الله فقد ظلم نفسه ولم يُطع الله ومن لم يُطع الله فلا طاعة له على المُسلمين وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.. ويا معشر المُسلمين إن حد النساء الزانيات من نساء المُسلمين كان حداً سواء كانت متزوجة أم عزباء فحدها الحبس في بيت أهلها وذلك لكي تُمنع من فاحشة الزنى حتى يأتي حداً من الله يوقفها الله به عند حدها ولا يصح حبسها في بيت زوجها بعد ثبوت فاحشة الزنى لأنه سوف يُطلقها بل يتم إخراجها إلى بيت أهلها تصديقاً لقول الله تعالى:

((وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ ۖ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ)) صدق الله العظيم, [الطلاق:1]

وأما حد الزاني فهو الأذى بالكلام سواء كان عازب أم مُتزوج وكان حدهم الأذى بالكلام المُهين والجارح سواء كان الزاني أعزب أم مُتزوج تصديقاً لقول الله تعالى:

((وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنكُمْ فَآذُوهُمَا ۖ فَإِن تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَّحِيمًا)) صدق الله العظيم, [النساء:16]

ومعنى قول الله تعالى: ((وَاللَّذَانِ)) أي الزاني الأعزب والزاني المُتزوج فأما حد النساء فكذلك كان واحد وهو الحبس في بيوت أهلهن لمنعهن من الإستمرار في الفاحشة وليس التغريب المُفترى عن أهلها وهذا يعرضها أكثر للسوء والفحشاء ومُخالف لحد الله في القرأن العظيم لإنه أمر بحبسها في بيت أهلها وذلك لكي يمنعها من الإستمرار في فاحشة الزنى وقال الله تعالى:

((وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِن نِّسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِّنكُمْ ۖ فَإِن شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّىٰ يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا ﴿١٥﴾ وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنكُمْ فَآذُوهُمَا ۖ فَإِن تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَّحِيمًا)) صدق الله العظيم, [النساء]

الإمام المُبين الداعي إلى الصراط المُستقيم الناصر لما جاءكم به النبي الأُمي صلى الله عليه وأله وسلم الإمام ناصر مُحمد اليماني

معلومات , حقائق , المهدي , الامام , المنتظر , حقيقه , ماهو , صور , موقع , تفسير , القران , الكريم , الاسلام , السنه , الشيعه , اهل البيت , ال , البيت , شرح , ناصر , محمد , اليماني , سورة , سبحان , الله ,النصر, الله , اكبر , شعار , ماهو , من هو , متى , كيف , اين , 2013

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

إجمالي مرات مشاهدة المدونة

اعلانات المدونة

تابع كل جديد برسالة الكترونيه لـ إيميلك فورا